سعودي كول
سعودي انحراف
شات صوتي
شات
شات صوتي
شات سعودي انحراف
افلام
برنامج تصوير الشاشه
ميني كام
انحراف
• مقدمة عن العلاج المعرفى والمداخل المعرفية السلوكية ( انجليزى-عربى) - اكاديمية علم النفس

المنتدى التعليمي

http://www.acofps.com/vb/showthread.php?t=8417




العودة   اكاديمية علم النفس > قــاعــات مــيــاديــن الــعــمــل الــنـــفـــســي > قـاعـة : الـتــرجـمـة الـعـلـمـيـة | scientific translation

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-30-2011, 07:24 AM   المشاركة رقم: 1
الكاتب
عضو أكاديمية علم النفس

المعلومات
المهنة: أخصائيـ/ ـة نفسي
المؤهل الدراسي: ليسانس علم نفس
التسجيل: Jul 2009
العضوية: 279
الدولة: مصر
المشاركات: 106
بمعدل : 0.05 يوميا

المنتدى : قـاعـة : الـتــرجـمـة الـعـلـمـيـة | scientific translation
Oo5o.com (19) • مقدمة عن العلاج المعرفى والمداخل المعرفية السلوكية ( انجليزى-عربى)

صفحة جديدة 1

An Introduction to Cognitive Therapy & Cognitive Behavioural Approaches
By Dr Greg Mulhauser, Managing Editor Cognitive therapy (or cognitive behavioural therapy) helps the client to uncover and alter distortions of thought or perceptions which may be causing or prolonging psychological distress. Underlying Theory of Cognitive Therapy
The central insight of cognitive therapy as originally formulated over three decades ago is that thoughts mediate between stimuli, such as external events, and emotions. As in the figure below, a stimulus elicits a thought — which might be an evaluative judgement of some kind — which in turn gives rise to an emotion. In other words, it is not the stimulus itself which somehow elicits an emotional response directly, but our evaluation of or thought about that stimulus. (Some practitioners use Ellis’s ABC model, described on our page about rational emotive behaviour therapy, to describe the role of thoughts or attitudes mediating between events and our emotional responses.) Two ancillary assumptions underpin the approach of the cognitive therapist: 1) the client is capable of becoming aware of his or her own thoughts and of changing them, and 2) sometimes the thoughts elicited by stimuli distort or otherwise fail to reflect reality accurately.


A common ‘everyday example’ of alternative thoughts or beliefs about the same experience and their resulting emotions might be the case of an individual being turned down for a job. She might believe that she was passed over for the job because she was fundamentally incompetent. In that case, she might well become depressed, and she might be less likely to apply for similar jobs in the future. If, on the other hand, she believed that she was passed over because the field of candidates was exceptionally strong, she might feel disappointed but not depressed, and the experience probably wouldn’t dissuade her from applying for other similar jobs.

Cognitive therapy suggests that psychological distress is caused by distorted thoughts about stimuli giving rise to distressed emotions. The theory is particularly well developed (and empirically supported) in the case of depression, where clients frequently experience unduly negative thoughts which arise automatically even in response to stimuli which might otherwise be experienced as positive. For instance, a depressed client hearing “please stop talking in class” might think “everything I do is wrong; there is no point in even trying”. The same client might hear “you’ve received top marks on your essay” and think “that was a fluke; I won’t ever get a mark like that again”, or he might hear “you’ve really improved over the last term” and think “I was really abysmal at the start of term”. Any of these thoughts could lead to feelings of hopelessness or reduced self esteem, maintaining or worsening the individual’s depression.

Usually cognitive therapeutic work is informed by an awareness of the role of the client’s behaviour as well (thus the term cognitive behavioural therapy, or CBT). The task of cognitive therapy or CBT is partly to understand how the three components of emotions, behaviours and thoughts interrelate, and how they may be influenced by external stimuli — including events which may have occurred early in the client’s life.


Therapeutic Approach of Cognitive or Cognitive Behavioural Therapy
Cognitive therapy aims to help the client to become aware of thought distortions which are causing psychological distress, and of behavioural patterns which are reinforcing it, and to correct them. The objective is not to correct every distortion in a client’s entire outlook — and after all, virtually everyone distorts reality in many ways — just those which may be at the root of distress. The therapist will make every effort to understand experiences from the client’s point of view, and the client and therapist will work collaboratively with an empirical spirit, like scientists, exploring the client’s thoughts, assumptions and inferences. The therapist helps the client learn to test these by checking them against reality and against other assumptions.

Often this process will continue outside the therapeutic session. For instance, a client whose fear of dying in a car crash is causing them great anxiety when it comes time to drive to work might record on a slip of paper their estimate of the odds of dying in a car crash at various points in the morning — when they first get up, when they are nearly ready to leave the house, when they are almost to the car, and when they are actually driving. (For someone experiencing such anxiety, these odds might go something like: 1,000 to 1 against when first getting up; 20 to 1 against when nearly ready to leave the house; 2 to 1 against when almost to the car; 5 to 1 in favour of dying in a car crash when actually driving.) This can help the client to see that their estimated odds of actually dying in a car crash are changing just as they move about the house and complete the morning routine. This can be the first step toward making those estimates more realistic and reducing the anxiety which accompanies the thought that one is very likely to die in a crash while driving.

Because of the interrelationship between thoughts, feelings and behaviours, therapeutic interventions frequently involve the client’s behaviour. For instance, a client with a strong fear that squirrels will jump onto their head if they walk under trees may go to great lengths to avoid walking under trees. This behaviour will prevent the client from acquiring information that contradicts their thought that “if I walk under a tree, a squirrel will jump onto my head” or perhaps their mental image of a squirrel jumping onto their head the moment they step under a tree. The therapist may help the client to overcome this avoidance of walking under trees as part of the process of correcting the distorted thought that walking under trees will lead to squirrels jumping on the client’s head.

Throughout this process of learning, exploring and testing, the client acquires coping strategies as well as improved skills of awareness, introspection and evaluation. This enables them to manage the process on their own in the future, reducing their reliance on the therapist and reducing the likelihood of experiencing a relapse.

Criticisms of Cognitive Therapy and CBT
On first hearing of the basic cognitive therapeutic approach, many people will observe that simply being told that a view doesn’t accurately reflect reality doesn’t actually make them feel any better. They might say, “I know squirrels aren’t likely to jump on my head, but I can’t help worrying about it anyway”. But to suggest that a cognitive therapist merely tells the client something is wrong is to caricature the approach (and, in fact, few cognitive therapists would actually tell a client some view doesn’t reflect reality anyway; they would help the client to explore whether it reflects reality). This would be like criticising the person-centred approach on the grounds that a therapist merely telling a client they are free to discuss anything they like, without judgement from the therapist, doesn’t make it feel any easier to talk about difficult problems.

A more salient criticism for some clients may be that the therapist initially may fulfil something of an authority role, in the sense that they provide problem solving experience or expertise in cognitive psychology. Some people may also feel that the therapist can be ‘leading’ in their questioning and somewhat directive in terms of their recommendations.

Best Fit With Clients
Clients who are comfortable with introspection, who readily adopt the scientific method for exploring their own psychology, and who place credence in the basic theoretical approach of cognitive therapy, may find this approach a good match. Clients who are less comfortable with any of these, or whose distress is of a more general interpersonal nature — such that it cannot easily be framed in terms of an interplay between thoughts, emotions and behaviours within a given environment — may be less well served by cognitive therapy. Cognitive and cognitive-behavioural therapies have often proved especially helpful to clients suffering from depression, anxiety, panic and obsessive-compulsive disorder.
[/SIZE][/COLOR[/SIZE][/COLOR]] [الترجمة] مقدمة عن العلاج المعرفى والمداخل المعرفية السلوكية : -العلاج المعرفى (او العلاج المعرفى السلوكى) يساعد العميل فى الكشف عن وتغيير تشوهات الافكار او التصورات التى قد تسبب اطالة امد المعاناه النفسية النظرية الكامنة للعلاج المعرفى: SIZE] ان النظرة المركزية للعلاج المعرفى على النحو الذى تمت صياغته عليه على مدى ثلاث عقود مضت هو ان الافكار تتوسط المنبهات كألاحداث الخارجية ,والعواطف كما فى الشكل .. وتحفيز مثير للفكر- والذى قد يكون حكم تقديرىمن نوع ما- وهذا بدوره يؤدى الى العاطفة ,وبعبارة اخرى ليس هذا هو الحافز نفسه الذى يثير ردود فعل عاطفية بطريقة مباشرة , لكن تقييمنا او فكرتنا عن هذا الحافز. هناك افتراضين ثانويين يدعما نهج المعالج المعرفى: 1)العميل قادر على ان يصبح مدركا لأفكاره/ها الشخصية وتغييرها . 2)فى بعض الاحيانالافكار التى تسببهاالمنبهات تشوه او تفشل فى ان تعكس الواضع بدقة. "مثال يومى" للأفكار او المعتقدات البديلةحول نفس التجربة وعواطفهم الناتجة ,قد تكون الحالة لفرد رفض وظيفة وتعتقد هى بأنها هى التى تم تمريرها للحصول على الوظيفة لأنها كانت غير كفء بشكل اساسى , وفى هذه الحالة قد تصبح هى مكتئبة او انها قد تكون اقل احتمالا لطلب وظائف مماثلة فى المستقبل , اذا من ناحية اخرى اعربت عن اعتقادها ان صدر لها اكثر من مجال لأن المرشحين كانوا اقوياء للغاية , ربما تشعر بخيبة امل ولكن ليس اكتئاب والخبرة ربما لن يثنيهاعن التقدم لوظائف اخرى العلاج المعرفى يشير الى ان سبب المعاناه النفسية هى الافكار المشوهة حول الدافع الذى يؤدى الى الاحساس بالأسى . طورت النظريةبشكل خاص (ودعمت تجريبيا) فى حالة الأكتئاب حيث يواجه العملاء افكارا سلبية بشكل متكرر والتى تنشأ تلقائيا دون مبرر حتى فى الاستجابة للدوافع التى قد تكون خلافا لذلك مختبرة كأيجابية . على سبيل المثال عميل الأكتئاب عندما يسمع "رجاء توقف عن الكلام فى الصف" قد يعتقد بأنه "كل شئ افعله خطأ, ليس هناك جدوى من المحاولة حتى". نفس العميل عندما يسمع "لقد حصلت على درجات مرتفعة فى مقالتك اليوم " فيعتقد "كان ذلك مجرد صدفة, فأنا لن احصل على مثل هذه الدرجات مرة اخرى" او قد يسمع " لقد تحسنت كثيرا عن الفترة الماضية"فيفكر" لقد كنت بائسا جدا فى بداية الفصل الدراسى" يمكن لاى من هذه الافكارأن يؤدى الى مشاعر اليأس وانخفاض تقديروابقاء حالة تفاقم الاكتئاب . العمل العلاجى المعرفى يعرف عادة عن طريق الوعى بسلوك العميل جيدا (كذلك مصطلح العلاج المعرفى السلوكى) ومهمة العلاج المعرفى او العلاج السلوكى المعرفى الى حد ما هو فهم المكونات الثلاثة العواطف ,السلوك, الافكار) وكيفية فهم علاقتهم التبادلية وكيف يمكن ان تتأثربواسطة مؤثرات خارجية بما فى ذلك الاحداث التى وقعت فى وقت مبكر من حياة العميل. المداخل العلاجية للعلاج المعرفى او العلاج المعرفى السلوكى: [/B][/SIZE] يهدف العلاج السلوكى الى مساندة العميل ليصبح لديه الوعى بالأفكار المشوشة والتى تسبب المعاناة النفسية , والانماط السلوكية التى تعزز ذلك وتصحيحها. والهدف ليس تصحيح كل تشويش من وجهة النظر الكلية للعميل -ومع ذلك فالجميع يشوهون الحقيقة فعليا فى عدة نواحى - فقط تلك التى تكون فى اساس المعاناة , وسوف يبذل المعالج كل جهده لفهم الخبرات من وجهة نظر العميل , والعميل والمعالج سوف يعملون سويا بالتعاون مع الروح التجريبية كالعلماء , لأستكشاف افكار العميل وافتراضاته واستنتاجاته , فالمعالج يساعد العميل على تعلم الاختبار عن طريق الفحص ضد الواقع وضد غيرها من الأفتراضات. غالبا سوف تستمر هذه العملية خارج الجلسة العلاجية. على سبيل المثال : العميل الى يخاف من الموت فى حادث سيارة فهو يشعر بقلق كبير عندما يأتى الوقت لقيادة السيارة للذهاب للعمل وقد يسجل على الورق تقييمه لاحتمالات الموت فى حادث سيارة فى نقاط مختلفة فى الصباح عندما يكون قريبا من مغادرة المنزل وعندما يكون بالكاد فى السيارة وعندما يقود السيارة فعليا . (بالنسبة لشخص يعانى من هذا القلق ) فأن هذه الاحتمالات تكون: 1000 مقابل 1 عند الحدوث اولا, 20 مقابل 1 عندما يصبح جاهزا تقريبا لمغادرة المنزل ,2 مقابل 1 عندما يكون فى السيارة ,5 مقابل 1 لصالح الموت فى حادث سيارة عند القيادة الواقعية, هذا يمكن ان يساعد العميل ليرى ان احتمالات الوفاة المقدرة فى الواقع فعليا للموت فى حادث سيارة قد يتغير تماما ,وهذا يمكن ان يكون الخطوة الاولى لجعل تلك التقديرات اكثر واقعية والحد من القلق الذى يصاحب تلك الافكار بأن هناك شخص قد يموت فى حادث سيارة اثناء القيادة - بسبب الترابط بين المشاعر والسلوكيات والافكار فأن هذه التدخلات العلاجية عادة تتضمن سلوك العميل ,على سبيل المثال : العميل الذىيخشى ان تقفز السناجب على رأسه اذا ما سار تحت الشجر و قد يذهب لمسافة بعيدة حتى يتجنب المشى تحت الاشجار وهذا السلوك سوف يمنع العميل من ا لحصول على معلومات تناقض الفكر"اذا مشيت تحت الشجرة سوف يقفز السنجاب على رأسى" او ربما صورته الذهنية عن قفزالسنجاب على رأسه لحظة وصوله تحت الشجرة .وقد يساعد المعالج العميل للتغلب على هذا التجنب للمشى تحت الشجر كجزء من عملية تصحيح الافكار المشوشة بأن المشى تحت الاشجار سوف يؤدى لقفز السناجب على رأس العميل. وخلال هذه العملية من التعلم ,الاستكشاف,الاختبار يكتسب العميل استراتيجيات المهمة فضلا عن تحسين المهارات من التأمل والوعى والتقييم مما يمكنه من ادارة العملية بنفسه فى المستقبل والحد من الاعتماد على المعالج والحد من عملية الانتكاس . انتقادات العلاج المعرفى والعلاج السلوكى المعرفى: عندما نسمع لأول مرة عن المداخل العلاجية المعرفية الاساسية كثير من الناس سيلاحظون انه من السهل ان يقال ببساطة انها نظرة لا تعكس الحقيقة بدقةولاتجعلهم يشعرون بأى تحسن .فقد يقول العميل "انا اعرف السناجب وليس من المرجح اان تقفز على رأسى لكن لا يمكن ان اساعد فى القلق بشأنهم على اية حال" لكن اقتراح ان المعالج المعرفى يخبرفقط العميل بالشئ الخاطئ هو سخرية من المنهج, وفى الواقع عدد قليل من المعالجين المعرفيين قد يخبروا العميل ببعض وجهات النظر التى تعكس الحقيقة , على اية حال فهم يساعدون العميل على لأستكشاف ما اذا كانت تعكس الواقع. وهذا من شأنه ان يكون مثل انتقاد منهج محوره شخص على اساس ان المعالج عليه اخبار العملاء بأنهم احرار لمناقشة أي شئ يحلو لهم دون وجود قرار من المعاج لا يجعله يشعر بأى سهولة للتحدث عن مشاكل صعبة . واكثر نقد بارز لبعض العملاء ان المعالج فى بداية الامر يمكنه ان يحقق شئ من دور السلطة , بمعنى انها توفر تجربة حل المشكلة او الخبرة فى علم النفس المعرفى.بعض الناس قد يشعرون ايضا ان المعالج يمكن ان يكون له دور القيادة فى استجواباتهم وتوجيههم الى حد ما من ناحية توصياتهم. [افضل تناسب مع العملاء: العملاء الذين يشعرون بالارتياح مع الاستبطان والذين يتبنون بسهولة الاسلوب العلمى لاستكشاف علم النفس الخاص بهم ,والذين يضعون المصداقية فى اساسيات المنهج العلمى للعلاج المعرفى .والعملاء الذين هم اقل راحة مع اى من هذه-والذين هم المعاناة هى طابع شخصى – مثل انه لا يمكن بسهولة ان تصاغ بعبارات من التفاعل بين العواطف والافكار والسلوكيات ضمن بيئة معينه وقد تكون اقل , يخدمها العلاج المعرفى. العلاجات المعرفية والسلوكية المعرفية ,وقد ثبت فى كثبير من الاحيان انها مفيدةبشكل خاص للعملاء الذين يعانون من الاكتئاب والقلق واضطراب الوسواس القهرى المصدر:http://counsellingresource.com/lib/t...itive-therapy/
2011 ,By Dr Greg Mulhauser, Managing Editor[/SIZE]
ترجمة : نور المصرى












صفحة جديدة 1

عرض البوم صور نور المصرى   رد مع اقتباس
صفحة جديدة 1

قديم 11-02-2011, 11:50 AM   المشاركة رقم: 2
الكاتب
عضو أكاديمية علم النفس

المعلومات
المهنة: مهتمـ/ ــة في علم النفس
التسجيل: Nov 2011
العضوية: 23154
الدولة: السعودية
المشاركات: 105
بمعدل : 0.10 يوميا

كاتب الموضوع : نور المصرى المنتدى : قـاعـة : الـتــرجـمـة الـعـلـمـيـة | scientific translation
افتراضي

جزاكــــــ اللـــــــــه خيــــــــــــــراً












عرض البوم صور نرجس حمادة   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:19 PM.

Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
صفحة جديدة 1

MARCO1 ADD-On

سعودي كام شات صوتي شات شات الشلة شات صوتي سعودي انحراف انحراف سعودي سعودي كول شات صوتي افلام شات قلبي برنامج تصوير الشاشه ميني كام