سعودي كول
سعودي انحراف
شات صوتي
شات
شات صوتي
شات سعودي انحراف
افلام
برنامج تصوير الشاشه
ميني كام
انحراف
تبدد الشخصية الاضطرابات الانشطارية - اكاديمية علم النفس

المنتدى التعليمي

http://www.acofps.com/vb/showthread.php?t=8417


العودة   اكاديمية علم النفس > قاعات العلوم الاكلينيكية النفسية والعلاج النفسي > قـاعـة : علم الـنفـس الـعــيـــادي | Clinical Psychology

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-05-2010, 05:26 PM   المشاركة رقم: 1
الكاتب
طالبــ / ــة علم نفس


الصورة الرمزية سلطانه الجابر
المعلومات
المهنة: طالبـ/ ــة علم نفس
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 11164
الدولة: الرياض
المشاركات: 279
بمعدل : 0.16 يوميا

المنتدى : قـاعـة : علم الـنفـس الـعــيـــادي | Clinical Psychology
افتراضي تبدد الشخصية الاضطرابات الانشطارية

صفحة جديدة 1

الاضطرابات الانشطارية ( التفككية ) أو ( التفارقية ) .


يعرف هذا النوع من الاضطرابات بأنه (( اضطراب نفسي تنفصل فيه أفكار الفرد ومشاعره وذكرياته عن وعيه أو درايته
)) . بمعنى أن العقل الواعي للفرد يفشل في الوصول إلى أفكاره ومشاعره .
وتعرف أيضا بأنها ((
صنف من الحالات تتضمن تغيرات معرفية مفاجئة في الذاكرة والإدراك والهوية
)). بمعنى أنها تتضمن اكثر من اضطراب لكل منها أعراضه التشخيصية .


هذا يعني أن الاضطرابات الانشطارية (
التفككية
) تأتي على أكثر من حال أو وصف أو صورة ، وأنها ذات طبيعة نفسية ، وأنها تحدث خللا انشطاريا أو تفككا في نشاط محدد لدى الإنسان هو عملياته العقلية المتمثلة بالذاكرة والإدراك والهوية وما يرتبط بها .
والواقع أن كثيرين منا خبروا أحيانا هذا النوع من الاضطرابات ولكن بشكلها الخفيف . فأحلام اليقظة هي خبرة انشطارية ، ذلك أننا عندما نستغرق في هذه الأحلام فإننا نفقد وعينا فلا نعود شاعرين بأين نحن وبما يدور من حولنا .


وغالبا ما يكون هذا النوع من الاضطرابات شائعا في حالات الحرمان من النوم أو التعرض لضغوط نفسية ، مثل الحالات التي يتعرض لها الطلبة في أثناء امتحانات مهمة أو مصيرية ، حتى أن بعضا منهم يشعر كما لو أن (
روحه
) صارت تطوف خارج جسمه . غير أن هذه الاضطرابات بحالتها المرضية تتضمن قلقا أو صراعا حادا بحيث إن جزءا من شخصية الفرد ينفصل عن وظيفتها الواعية ، ويعيش المصاب بها خبرة التغير الوقتي أو المستمر في الوعي أو الشعور الذي يتضمن فقدانا للهوية الشخصية ، وتناقضا في الرواية بما يدور من حوله ، فضلا عن حرمانات جسدية شاذة أو غريبة .


أنواع الاضطرابات الانشطارية ( التفككية
)
تضم هذه الاضطرابات
أربعة أنواع هي :
اضطراب الهوية الانشطاري .
اضطراب الهيام النفسي .
اضطراب فقدان الذاكرة .
اضطراب اللاشخصانية او الإحساس باللاانية أو تبدد الشخصية .
وفيما يأتي تعريف وعرض مركز لها .


1- اضطراب الهوية الانشطاري
(Dissociative Identity Disorder “ DID " ) . الصفة او العرض الرئيس في هذا الاضطراب هو أن الفرد يعيش بشخصيتين أو أكثر ، وان هذه الشخصيات قد تكون على دراية ببعضها البعض أو قد تكون في حالة فقدان الذاكرة النفسي .
كان هذا الاضطراب يعرف في السابق بتعدد الشخصية Multiple Personality . والفرد في هذا النوع من الاضطراب ، يملك في الأقل هويتين أو شخصيتين مميزتين (
وقد يصل العدد الى العشرات والمئات !
) لكل واحدة أسلوبها الخاص بها في السلوك والإدراك والتفكير والتاريخ الشخصي وبالصورة التي تحملها عن ذاتها ، و تعابير الوجه والتحديق ، وطريقة الكلام ، وعلاقاتها بالآخرين، وقد تكون بعمر مختلف ، وجنس أو نوع مختلف Gender وحتى باستجابات فسيولوجية مختلفة .


وللإيضاح فان ما يحدث في هذا الاضطراب (
الفانتازي
) ، الذي ما يزال يثير الجدل ويرى فيه البعض انه نوع من التمثيل أو التزييف يقوم به من يرتكب عملا يخالف القانون ليتخلص من المسائلة ، أن الشخصية الأصلية أو المضيفة (Host ) يحل أو ينزل عندها ضيوف هي الشخصيات البديلة ( Alters ) .
فإذا كانت هنالك شخصيتان في الفرد ( الأصلية والضيفة ) فأنهما تتناوبان السيطرة . والمثال الكلاسيكي على ذلك هو رواية ستيفنسن الموسومة : (
دكتور جاكيل ومستر هايد
) " المحولة إلى فلم سينمائي " حيث يمارس الدكتور جايكل في النهار عمله الاعتيادي كطبيب ، فيما يتحول في الليل إلى مجرم سفاح باسم هايد .
واللافت أن الشخصيات البديلة غالبا ما تكون على ثلاثة أنواع
:


الأول
يظهر عند الأطفال وتأخذ الشخصية البديلة هنا دور الأخ الأكبر أو الأخت الكبرى التي تقوم بمهمة حماية الشخصية الأصلية من الصدمات Traumas . وعندما تكون الشخصية البديلة للطفل هي المسيطرة او خارج سيطرة سلوك الفرد ، فان الأخ الأكبر او الأخت الكبرى يتكلم ويتصرف بطريقة مشابهة لسلوك الطفل .
والنوع الثاني هو الشخصية الاضطهادية
Persecutor Personality . إذ تقوم الشخصية أو الشخصيات البديلة بإيقاع الأذى أو العقوبة بالشخصيات الأخرى ، سواء بالحرق أو الإيذاء الجسدي ، وحتى محاولات الانتحار . وقد تقوم بأعمال أخطر مثل القفز أمام شاحنة ثم العودة الى الرصيف ، وكأنها بهذه العملية الدرامية تريد إيذاء الشخصية الأصلية أو التخلص منها دون إيقاع الأذى بنفسها . فاعتقاد الشخصية المضطهدة هو أنها تستطيع أن تؤذي الشخصية الأصلية من دون أن تؤذي نفسها ، وهو اعتقاد خاطئ بالطبع ، لأن كلا الشخصيتين هما في شخص واحد.
أما النوع الثالث فيأخذ نمط الشخصية المساعدة
Helper Personality ، تكون وظيفتها هي تقديم النصيحة للشخصيات الأخرى ، أو تقوم بالأعمال التي لا تستطيع الشخصية الأصلية إنجازها .
النظريات المفسرة للاضطراب


يتفق معظم المنظرين الذين درسوا اضطراب الهوية الانشطاري(( DID)) على أنه ناجم عن أحداث صادمة : (
اعتداء جنسي ، أو إيذاء جسدي ، أو ضغط انفعالي
) وقعت للفرد خلال مرحلة الطفولة ، في حالة يكون فيها (الطفل) عاجزا أو مسلوب الإرادة أو غير قادر على الهرب منها . والتفسير الرئيس لهذا الاضطراب يركز في الأحداث المزعجة أو تلك التي لا يمكن تحملها التي يتعرض لها الفرد في مرحلة الطفولة وتؤثر في نمو أو تطور مفهوم الذات لديه . فمعظم الأطفال يطورون الإحساس بالذات من خلال التفاعل مع الوالدين والأقران ، ويعملون على استمرارية هذا الإحساس عبر الزمن . غير أن المصابين باضطراب الهوية الانشطاري يفشلون في تطور وتكامل واستمرارية الإحساس بالذات . ويفيد المعالجون لهذا الاضطراب بأن معظم المصابين به أفادوا بأنهم كانوا في طفولتهم ضحايا اعتداء جنسي أو جسدي.
والسؤال الذي يثار هنا هو : وما الرابط بين الصدمة في الطفولة وانشطار الهوية ؟

والجواب : إن تلك الصدمة ربما تدفع بالطفل إلى (أنا بديلة ) كوسيلة للهرب ( في حالة فنتازيا) من الواقع اليومي . ويتعلم – من خلال دخوله حالة الانشطار، كما لو كان منوما مغناطيسيا ، وغارقا في الخيال (فنتازيا
) – الأفكار التي يشعر من خلالها بأنه شخص آخر.


وهنالك من يرى أن المصابين بهذا الاضطراب يميلون إلى أن يكونوا من النوع الذي يستجيب للإيحاء بسهولة ، وأنهم ربما يستعملون التنويم الذاتي self-hypnosis بوصفه وسيلة للهروب من أحداث صادمة تعرضوا لها . وهم بخلقهم شخصية أو شخصيات أخرى بديلة ، فذلك لغرض مساعدتهم على التعامل مع هذه الصدمات . وعلى وفق هذا التفسير تكون العملية واعية ، بوصفها إستراتيجية يبتكرها الفرد للتعامل مع الصدمات النفسية بما يجعله يشعر بالأمن ، لأنه ((
يكون
)) شخصية أخرى وليس الشخصية المستهدفة.


وهنالك بعض الأدلة التي تفيد بأن هذا الاضطراب يكاد يكون محددا بأسر معينة من خلال دراسات أجريت على التوائم ، مما يشير إلى أن النزعة نحو التفكك أو الانشطار ، بوصفه وسيلة دفاعية ، ربما يكون له أساس وراثي .
أما علاج هذا الاضطراب فيكون باعتماد العلاج النفسي Psychotherapy ، والتنويم الإيحائي Hypnosos للكشف عن وظائف الشخصيات البديلة والعمل على إعادة تكاملها مع الشخصية الأصلية . فضلا على استعمال مضادات الاكتئاب والقلق.


2. اضطراب فقدان الذاكرة الانشطاري Dissociative Amnesia

في هذا الاضطراب ، الذي كان يسمى سابقا (فقدان الذاكرة النفسي
Psychogenic Amnesia ) ، يكون الفرد غير قادر على تذكر خبرات ومعلومات شخصية مهمة مرتبطة عادة بصدمة نفسية أو أحداث ضاغطة جدا .
هذا يعني أن سبب هذا الاضطراب لا يعزى إلى خلل عضوي في الدماغ ، أو ضرر أصابه ، أو إلى تناول أدوية أو مخدرات ، ولا إلى ما اعتدنا تسميته بالنسيان . فما يحدث للفرد المصاب به هو وجود فجوة أو سلسلة من الفجوات في ذاكرته بخصوص أحداث سابقة مزعجة أو مقلقة .
ولهذا الاضطراب أربعة أنواع ، كل واحد منها يرتبط بطبيعة الفقدان الذي يصيب الذاكرة . وأكثر هذه الأنواع شيوعا هو ( فقدان الذاكرة الموضعي
) ، وفيه ينسى الفرد كل الأحداث التي حصلت له خلال فاصل زمني محدد ، غالبا ما يكون هذا الفاصل بعد حدث ضاغط جدا ومباشر مثل التعرض إلى حادث سيارة ، أو حريق أو كارثة طبيعية ، كالمد البحري والزلازل المدمرة التي اجتاحت بلدان جنوب شرق آسيا في نهاية عام 2004 ومطلع عام 2005 .


والنوع الثاني هو : (فقدان الذاكرة الانتقائي
) وفيه يفشل الفرد في تذكر بعض وليس كل التفاصيل المتعلقة بالأحداث التي وقعت خلال مدة زمنية معينة . فالذي نجا من حريق ، قد يتذكر سيارة الإسعاف التي نقلته إلى المستشفى ، ولكنه لا يتذكر رجل الإطفاء الذي أنقذه .


والنوع الثالث هو : ( فقدان الذاكرة العام
) وفيه لا يتذكر الفرد أي شيء بخصوص حياته .


أما النوع الرابع فهو : ( فقدان الذاكرة المستمر
) وفيه لا يستطيع الفرد تذكر أحداث، بدءا من تاريخ أو زمن محدد إلى اللحظة التي هو فيها الآن . فالجندي مثلا قد يتذكر طفولته وشبابه إلى اللحظة التي دخل فيها الخدمة العسكرية ، ومنها ينسى كل شيء حدث له بعد اشتراكه بأول معركة حربية .
وينبغي الانتباه إلى أن بعض الأفراد قد يعمد إلى التظاهر بأنه مصاب بهذا الاضطراب ، سعيا منه للحصول على منفعة خاصة ، أو التخلص من مسؤولية ، لا سيما في مجال الجريمة . وقد يلتبس الأمر على المحكمة وحتى على الاختصاصيين النفسيين ، كما حدث في حالة أم قتلت وليدها في يوم ولادته . أو كما ادعت (Lorena Bobbit) بأنها كانت في حالة (Amnesia) عندما قطعت العضو الذكري لزوجها ! .


3.اضطراب الهيام الانشطاري Dissociative Fugue

في هذا الاضطراب الذي كان يسمى في السابق (الهروب أو الهيام النفسي ) ، يغادر الفرد بيته فجأة في سفر أو ترحال ليس له هدف ، ولا يعود قادرا على تذكر هويته الشخصية وتاريخه الحياتي . وقد يتخذ لنفسه هوية جديدة . وفي هذه الحالة تكون الشخصية الجديدة ( البديلة
) اكثر حركة وانطلاقا من الشخصية الأصلية للفرد . ويقوم بابتكار أسم جديد له ، وقد ينجح في الحصول على عمل جديد ومكان جديد للعيش ، يتعامل فيه مع الآخرين بشكل طبيعي ، ويبدو للذين لا يعرفون حقيقة أمره إنسانا عاديا مثلهم .


وهذا النوع من الاضطرابات يكون نادرا ، وغالبا ما يحدث في أوقات أو ظروف معينة كالحرب والكوارث الطبيعية . غير أنه يحدث أحيانا عندما يتعرض الفرد الى أزمات أو ضغوط حادة من قبيل مشكلة مالية كبيرة ، أو الهرب من عقوبة ، أو التعرض الى خبرة صادمة . واللافت في حالة الهرب أو الهيام هذه أنها إذا انتهت فأن الفرد لا يتذكر ما حدث له في أثنائها .


4. اضطراب اللاآنية أو اللاشخصية أو تبدد الشخصيةDepersonalization

في هذا الاضطراب تحدث للفرد حالات أو خبرات متكررة من الشعور بالانفصال عن جسمه وعملياته العقلية ، ويكون كما لو أنه خارج جسمه يتفرج على نفسه ! أو أنه في حالة غربة عن الواقع بسبب تبدل إدراكه للواقع.
ومثل هذه الخبرات يمكن أن تحدث للناس العاديين عندما يواجهون ضغوطا نفسية شديدة ، أو يحرمون من النوم ، أو يتناولون أدوية أو مخدرات معينه مثل (LSD ) والحشيشة ، فتبدو لهم الحياة كما لو كانت مسرحا يتبادل عليه الناس تمثيل الأدوار .


واللافت ،
أن المصاب بهذا الاضطراب يشعر كما لو أنه ليس حقيقة ، أو غير موجود ، أو أن جسمه تغير في الشكل أو في الحجم ، أو أنه صار مسيطرا عليه من قوى خارجية ، أو أنه صار أشبه بالإنسان الآلي . وفي الوقت نفسه يدرك بأنه ليس إنسانا آليا بل أن شيء ما غريبا حدث له في جسمه وعقله . ومع أنه يدرك بأن هنالك شيء ما خطأ فيه ، فأن درايته هذه بحالته تشكل له مصدرا إضافيا لمعاناته ، تضطره الى أن يتحاشى البوح بما أصابه للآخرين ، خوفا من أن يقول عه الآخرون أنه صار(
مجنونا ).
وغالبا ما تكون بداية الإصابة بهذا الاضطراب في المراهقة أو بداية الرشد . ويميل الاضطراب الى أن يكون مزمنا ، مع خفوت أحيانا أو استثارة يقدح زنادها تعرض الفرد إلى قلق أو ضغوط نفسية


أ.د. قاسم حسين صالح

</B></I>












صفحة جديدة 1

عرض البوم صور سلطانه الجابر   رد مع اقتباس
صفحة جديدة 1

قديم 02-09-2011, 12:28 AM   المشاركة رقم: 2
الكاتب
أخصائي نفسي
مراقب عام قاعات المقاييس النفسية و مشرف قاعه : نظريات الشخصيه والعلاج النفسي


الصورة الرمزية محمد جرادات
المعلومات
المهنة: أخصائيـ/ ـة نفسي
المؤهل الدراسي: ماجستير ارشاد نفسي
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 12053
الدولة: فلسطين
المشاركات: 5,205
بمعدل : 2.99 يوميا

كاتب الموضوع : سلطانه الجابر المنتدى : قـاعـة : علم الـنفـس الـعــيـــادي | Clinical Psychology
افتراضي

السلطانه ....بوركت حهودك
جزاك الله خيرا












عرض البوم صور محمد جرادات   رد مع اقتباس
إضافة رد
صفحة جديدة 1


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

صفحة جديدة 1


الساعة الآن 05:15 PM.

Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
صفحة جديدة 1

MARCO1 ADD-On

سعودي كام شات صوتي شات شات الشلة شات صوتي سعودي انحراف انحراف سعودي سعودي كول شات صوتي افلام شات قلبي برنامج تصوير الشاشه ميني كام