سعودي كول
سعودي انحراف
شات صوتي
شات
شات صوتي
شات سعودي انحراف
افلام
برنامج تصوير الشاشه
ميني كام
انحراف
اريد مراجع لأثر نوع اللعب على قدرات التفكير الابداعي - اكاديمية علم النفس

المنتدى التعليمي

http://www.acofps.com/vb/showthread.php?t=8417




العودة   اكاديمية علم النفس > الـقـاعـات الــعــامـــة > قـاعـة : طـلـبـات الاعـضــاء


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-03-2011, 04:41 PM   المشاركة رقم: 1
الكاتب
عضو أكاديمية علم النفس

المعلومات
المهنة: طالبـ/ ــة علم نفس
المؤهل الدراسي: جامعي
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 11317
الدولة: الأردن
المشاركات: 7
بمعدل : 0.00 يوميا

المنتدى : قـاعـة : طـلـبـات الاعـضــاء
اريد مراجع لأثر نوع اللعب على قدرات التفكير الابداعي

صفحة جديدة 1

السلام عليكم ورحمة الله
اخترت موضوع (أثر نوع اللعب على قدرات التفكير الابداعي عند اطفال ماقبل المدرسة)لعمل بحث للحصول على درجة البكالوريوس
و اريد مساعدتكم في اختيار المراجع المتعلقة في الموضوع والي تساعدني في البحث
و محتاجة دراسات سابقة عن الموضوع ..
ارجوكم ساعدوني باقرب وقت لاني لازم اقدم خطة البحث......












صفحة جديدة 1

عرض البوم صور صدى القلوب   رد مع اقتباس
صفحة جديدة 1

قديم 01-04-2011, 01:02 AM   المشاركة رقم: 2
الكاتب
عضو أكاديمية علم النفس

المعلومات
المهنة: خريجـ/ ـة علم نفس
التسجيل: May 2010
العضوية: 6061
الدولة: الرياض
المشاركات: 484
بمعدل : 0.29 يوميا

كاتب الموضوع : صدى القلوب المنتدى : قـاعـة : طـلـبـات الاعـضــاء
افتراضي

تفضلو طلبكم في المرفقات












عرض البوم صور طلال الزبيدي   رد مع اقتباس
قديم 01-04-2011, 01:08 AM   المشاركة رقم: 3
الكاتب
عضو أكاديمية علم النفس

المعلومات
المهنة: خريجـ/ ـة علم نفس
التسجيل: May 2010
العضوية: 6061
الدولة: الرياض
المشاركات: 484
بمعدل : 0.29 يوميا

كاتب الموضوع : صدى القلوب المنتدى : قـاعـة : طـلـبـات الاعـضــاء
افتراضي

وهذا بحث اخر

فعالية استخدام برنامج في اللعب على تنمية التفكير الإبتكاري لدى أطفال الروضة بمدينة تعز

الباحث: أ / فؤاد عبده مقبل غالب العامري
الدرجة العلمية: ماجستير
الجامعة: صنعاء
الكلية: التربية
القسم: علم النفس التربوي
بلد الدراسة: اليمن
لغة الدراسة: العربية
تاريخ الإقرار: 2007
نوع الدراسة: رسالة جامعية



المقدمة:



تمثل مرحلة الطفولة المبكرة أهم المراحل في حياة الإنسان نظراً لما تتميز به من مرونة وقابلية للتعلم ونمو للمهارات والقدرات المختلفة , ومنها أن الأطفال في هذه المرحلة يميلون للتخمين والاستكشاف والتجريب . ويعد اللعب سمة مميزة لهؤلاء الأطفال , حيثُ يستغرقُ جزاءً كبيراً من وقتهم . ويرى علماء النفس أن اللعب يمثل أرقى وسائل التعبير في حياة الأطفال , ويشكل عالمهم الخاص بكل ما فيه من خبرات تؤدي إلى تنمية جميع جوانب النمو بما فيها النمو المعرفي ( إدراكي , انفعالي , اجتماعي , معرفي , ومهارات حركية ) وللطفل قدرة على التخيل والابتكار والتفكير اللامحدود .

ويعد اللعب مظهراً من مظاهر السلوك الإنساني في مرحلة الطفولة المبكرة التي تعتبر مرحلة وضع اللبنات الأولى في تكوين شخصية الفرد , حيث تجمع نظريات علم النفس رغم اختلافها على أهمية هذه المرحلة في تكوين شخصية الفرد ( قناوي : 1995 : 5 ) .

وتؤكد الدراسات الحديثة أن لعب الأطفال هو أفضل وسائل تحقيق النمو الشامل المتكامل للطفل ففي أثناء اللعب يتزود العقل بالمعلومات والمهارات والخبرات الجديدة من خلال أشكال اللعب المختلفة التي تثري إمكانياته العقلية والمعرفية وتكسبه مهارات التفكير المختلفة وتنمي الوظائف العقلية العليا كالتذكر والتفكير والإدراك . ( شريف 28:1: 2001 ) .

وتعتبر مواقف اللعب بمثابة خبرات حسية عملية وتمثل بعداً مهماً في عملية التعليم وتنظيم البيئة المتحدية لإمكانيات الطفل وقدراته فالطفل يتعلم ويتذكر المعلومة التي ترتبط بالخبرة الحسية والممارسة العلمية والتداول مع الخبرة ذاتها في حين أنه يصعب عليه تذكر أو استيعاب المعلومة التي تقدم له بصورة شفهية أو مجردة وهو يستمتع بالخبرة عندما يتعامل معها مباشرة ويتداولها ويسهل عليه تخزينها في الذاكرة ويسهل عليه استدعائها عند الحاجة إليها .

كما أن موقف اللعب هو أفضل وسيلة لتحقيق التعلم الفعال وهو ما تدعو إليه التربية الحديثة فالتعلم الفعال يحتاج إلى الفهم ويحتاج إلى تنمية القدرة على تصنيف المعلومة الحديثة فالتعلم الفعال يحتاج إلى الفهم ويحتاج إلى تنمية القدرة على تصنيف المعلومة وتخزينها في الذاكرة بصورة من بعد استدعائها واستخدامها ( العارضة – 1003 –29 ) .

كما يؤدي اللعب دوراً أساسياً في تنمية القدرة على الابتكار عند الطفل لأننا نجده وهو يلعب يحول اللعب إلى مسألة جدية يضع فيها كل قوته ويتعامل بكيانه ومشاعره سواء كان ذلك ببناء المكعبات أم عمل نماذج من الرمال في شكل أكوام أو بناءات أو ملاحظة لعبة وهي تجري أمامه بعد دفعها والتعامل بحركتها تعامل الفاهم المقتدر ( : 2006 : 59 ) .

إن العلاقة بين لعب الطفل وتفكيره علاقة وثيقة لذا وليس من الصواب النظر للعب الطفل على أنه عبثاً ومضيعة للوقت، فقد أكدت جميع النظريات الحديثة للنمو العقلي على أن أصل الذكاء والتفكير الإنساني يكمن فيما يقوم به الطفل الصغير من نشاط وحركة لعب حر (الدين : 2001:13 ) .

وهذا مما يؤكد على أهمية اللعب في بناء تفكير الأطفال وعقولهم ونمو الكثير من العمليات العقلية العليا لديهم كمهارات التفكير والملاحظة والمقارنة والتجريب.

ويساعد اللعب على النمو المتكامل بالنسبة للطفل بل إنه يعد وسيلته الأصلية في الحصول على المعرفة سواء كانت هذه المعرفة متعلقة بالعالم الخارجي أو ببيئته التي يعيش فيها. (بهادر، 2005: 75)

فعن طريق اللعب يكتشف أشياء جديدة غير مألوفة من قبل وينمو لديه دافع حب الاستطلاع فضلاً عن إعداده للحياة المستقبلية( القزاز:200 : 235 : 236).

هذا بالإضافة إلى تأكيد نظريات النمو المعرفي والعقلي على أن اللعب خلال سنوات الطفولة المبكرة من عمر الطفل هو الإستراتيجية الأولى والأكثر كفاءة لتعليم الطفل وتنميته، فاللعب يستثير حواس الطفل وينمي بدنه نمواً سليماً كما ينمي لغته وعقله وذكاءه وتفكيره فعن طريق اللعب يستطيع اكتساب أصعب المفاهيم العلمية والرياضية وكذلك قدراته الإبداعية (جابر 2003 : 25 ) .

ويرى ( بياجيه) أن تطور لعب الطفل يرتبط ارتباطاً وثيقاً بمستوى ذكائه والواقع أن تطبيقات اللعب عند ( بياجه ) Peiget تتضمن التدريب الوظيفي والألعاب الإيهامية وألعاب القواعد والألعاب الابتكارية التي نادى بها (أوزبل) كما تناظر الأشكال التي يتخذها ذكاء الطفل إبان مراحل تطور الذكاء الحسي والحركي والذكاء الرمزي والذكاء العملي والذكاء الـتأملي وهي تمثل عمليتي التمثيل والمواءمة والتي تشكل ذكاء الطفل وسلوكه وتكوين أبعاداً معرفية قوية لصنع عالم خاص بالطفل شبيه بالعالم الخارجي والذي يتعامل معه الطفل بحيث يساعده على تكوين إدراكاته المعرفية وتنميتها ( الخولدة : 2000 : 67) .

ويرى ( بروند ) أنه عندما يلعب الأطفال فهم لا يهتمون بتحقيق هدف معين وإنما يخبرون تركيبات سلوكية غير عادية قد لا يخبرونها لو كانوا تحت ضغط تحقيق هدف ويستخدم الأطفال هذه التركيبات السلوكية لحل مشكلات حقيقية في الحياة ( الشربيني : 2001 : 163: 162 ) .

ويرى ( ساتون سمث ) أن التحويلات الرمزية التي يستخدمها الأطفال في اللعب لها أثر فعال على المرونة العقلية هذه التحويلات تمكن الأطفال من مزج الأفكار معاً بطريقة جديدة مما ينتج عنه مجموعة من الأفكار والارتباطات الابتكارية والتي يمكن استخدامهافي أي وقت لأسباب تكيفية.( الحيلة:2006:54).

إن حالة اللعب وما يجري من أعمال يؤدي دائماً إلى تطور النشاط الذهني للأطفال وفي اللعب يتعلم الطفل التعرف ببديل الشيء الذي يغدوا ركيزة للتكفير وعلى أساس الألعاب ببدائل الأشياء يتعلم الطفل التفكير بالشيء الفعلي وتتقلص تدريجياً الألعاب بالأشياء البديلة لتعليم الطفل التفكير بالأشياء الفعلية والتصرف بها من الناحية الذهنية الأمر الذي يساعد على تطوير التصورات عند الطفل
( فوجيتا: 1998م : 35 ) .

كما أن للعب أساليب علمية أثناء ممارسة الأطفال لطرائق اللعب وهي ذات ارتباط في التفكير، منها الملاحظة التي تعد أعرق طريقة في التفكير ولا تزال الملاحظة المقننة طريقة ذات أهمية في التفكير العلمي بالذات ويتاح للطفل بفضل اللعب عقد المقارنات وتتبين أوجه التشابه والاختلاف بين المواقف والتجارب والنتائج مما يشكل تمريناً للطفل على استخدام المقارنة التي تعد أسلوباً في التفكير وهي حين ترقي المستوى العلمي تعد أحد مناهج البحث العلمي المهمة وبوجه عام يخلق اللعب مواقف لا حصر لها وهذه المواقف تستدعي التذكر ومن هنا ارتبط اللعب بالتفكير ( صادق : 2003 : 13 ) .

وتضيف ( سوزان ميلر ) 1974م أن الألعاب ما هي إلا وسيلة لتنمية قدرات الأطفال وابتكاراتهم وقد يكون هذا اللعب فردي أو جماعي وقد يتسم بالتحليل والتركيب والإيهام , فاللعب مفهوم متعدد الأبعاد وهو مطلب مهم من مطالب النمو كما أنه وسيلة هامة للتعلم والتطبيع الاجتماعي , كما أن اللعب يكشف عن حالة الطفل النفسية ويقودنا إلى علاجها.

إن عالم الطفل عالم لعب يعتمد على الاستكشاف والنشاط والاستغراق الشامل في كل خبرة يحقق من خلالها المتعة والسرور ويكتسب المهارات الحسية والجسمية والاجتماعية واللغوية والعاطفية . علاء الدين: 1983:67

كما ينظر إلى اللعب أيضاً على أنه وسيلة مهمة لتفهم الطفل ذاته والتوفيق بين الخبرات المتعارضة التي يمر بها ومن خلال أنشطة في اللعب يستطيع الكبار اكتشاف مواهب الأطفال وقدراتهم وابتكاراتهم منذ سن مبكرة .

ويعد اللعب بمختلف صوره نشاطاً حركياً سائداً في مرحلة ما قبل المدرسة أو فترة الحضانة وعن طريق اللعب يمكن أن يتقدم نمو الطفل في جوانبه الجسمية والعقلية والانفعالية والاجتماعية الحركية ويعتبر اللعب وسيلة لاستغلال وتصريف ما لدى الطفل من طاقة زائدة وتوجيه هذه الطاقة وجهة بناءة كما يتميز اللعب أيضاً بأهميته التعليمية والإبداعية ( إبراهيم : 2005 126:127 ) .

والأنشطة الحركية هي الخطوة الأولى في عملية التعليم والتراكم اللغوي فعندما يستكشف الطفل البيئة يقوم بالتجريب ويبدأ في تنمية فهمه للحياة , فأثناء النشاط الحركي مع الآخرين يتعلم الأطفال أن يعملوا بانسجام مشترك وداخل نظام اجتماعي فمن خلال الأنشطة الحركية يتعلم الطفل أن يتخذ القرارات وينتج استجابات مناسبة ويبتكر تكتيكاً جديداً لحل المشكلات ويكتشف السلوك الضروري لحماية نفسه والترويح عليها فتظهر غريزة اللعب بأنها ضرورية للتنمية المثلى والنضج فاللعب الحركي بالنسبة للطفل ليس وقتا ضائعاً أو لغرض سلوكي غير منتج ولكن هي طريقة لإستكشاف العالم من حوله ( عبد الكريم : 149 : 1995)

فالأنشطة الحركية إذاً هي إحدى ميادين تعلم الطفل حيث أنه يتعلم عن طريق الممارسة ولا ننسى أن الطفل يتصور أنه خلق لكي يلعب واللعب هو وظيفته الأساسية في الحياة فأنت تعلمه من خلال ما يحب وهذا أجدى أنواع التعلم
( شرف : 1995 : 23) .

ويعد الابتكار أحد الأشكال الراقية للنشاط الإنساني حيث أن التقدم العلمي لا يمكن تحقيقه بدون تطوير للقدرات الابتكارية عند الإنسان كما أن تطور الإنسانية وتقدمها مرهون بما يمكن أن يتوفر لها من قدرات ابتكارية تمكنها دوماً من تقديم مزيداً من الابتكارات والإسهامات التي تستطيع من خلالها مواجهة ما يعترضها من مشكلات ملحة ومتفاقمة يوماً بعد يوم ( عبد المجيد : 1981: 80 ) .

ويتميز عصرنا الحاضر بأنه عصر الثورة العلمية التكنولوجية , والفضاء , والإلكترونيات , والحاسوب , والأقمار الصناعية وتفجير المعرفة والتطور السريع في مختلف المجالات الاجتماعية والثقافية والعسكرية وفي هذه الظروف تبرز الحاجة إلى مبتكرين يقدمون إضافات إلى المعرفة الإنسانية ويدفعون عملية التطوير قدماً إلى الأمام وتصبح العملية الابتكارية واستثارة الأفكار الجديدة بمثابة الأمل للمجتمعات التي تطمح إلى الوصول إلى مركز مرموق على الصعيد الدولي . ( مصطفى : 2001 : 15 ) .

ويعد التفكير أعلى مراتب النشاط العقلي , بينما يشكل الإحساس والإدراك المراحل الأولية في العمليات المعرفية التي تضمن في النهاية نشاطاً منظماً للإحساسات والمدركات والصور الذهنية التي تصبح في آخر مراحلها الأساس الذي تقوم عليه قدرة الفرد على الابتكار هذا الابتكار الذي يتشكل في النهاية صور متعددة ( إنتاج أو عمليات أو سلوك ابتكاري ) . ( شعبان : 1984: 14).

وقد أكدت الدارسات والأبحاث العلمية مثل دراسة سكوب 1998م
(ورواية توبس1920م) أن جميع الأفراد يتمتعون بنوع من القدرة الابتكارية ولكن بدرجات متفاوتة في المستوى والنوعية كما أن هذه القدرات تظهر في مختلف الأعمار وفي كافة الميادين والمجالات والمهم هو إستثارة هذه القدرات وتدعيمها وتوفير البيئة المناسبة لتنميتها . قناوي:1993 :20

ويؤكد ( جيل فورد 1969م ) أن إجراء مثل هذه الدراسات من شأنه أن يساعد على ترشيد أساليب التنمية للابتكار وتوجيه أنظارنا من أجل توفر الرعاية والتشجيع لتنمية السلوك الابتكاري في المراحل المبكرة من الحياة.

ويتسم الشخص المبتكر بالثقة بالنفس والمرونة والقدرة على الإقناع والمثابرة والطموح وسرعة التعلم والقدرة على حل المشكلات والاستكشاف والبحث وحب الاستطلاع والتحرر من القيود وتعدد الميول والاهتمامات وتحمل المسئولية والاتزان الانفعالي ( عبادة 1992: 25 ).

ويعتبر الابتكار من ضرورات الحياة المعاصرة وما يراه العالم اليوم من تقدم وتغيير سريع في مجالات العلوم والتكنولوجيا والفنون هو تعبير عن تلك الظواهر الإنسانية التي يترتب عنها ذلك الناتج الابتكاري الذي يسهم في تقدم الإنسان ورفاهيته .

ويشير ديفيد ( 2000) إلى أن البيئة التعليمية المشجعة للابتكار تعتبر شرطاً ضرورياً لجميع الأطفال سواء الموهوبين منهم أو العاديين , وإذا كان التلاميذ يقضون 17% من وقت اليقظة داخل المدرسة لذا فإن دور الأسرة والبيئة الخارجية مهم جداً , والأسرة التي تدرك هذه الأهمية وتطبقها على أطفالها سوف تكشفه لأطفالها .

تذكر أمال صادق ( 1991م ) أن الإبداع هو أكثر القدرات الإنسانية حاجة إلى بيئة مدعمة , وأن مثل هذه البيئة لا بد وأن تسعى للتخلص من العوامل التي تعيق الإبداع الإنساني , وتعمل على تهيئة الفرص لتنشيط العوامل الميسرة للإبداع . عويس :1980 :45

ويوضح تورانس ( 1984) أن تنمية الابتكار يستلزم مناخاً تتفاعل فيه عدة عناصر أهمها المعلم والذي يجب أن يتميز بعدة خصائص وسمات من أهمها أن يهيئ لتلاميذه الفرصة كأفراد كل له قدراته واهتماماته وميوله ومعرفة نواحي قوته وضعفه وأن يقدم لهم المساعدة والتوجيه عند الحاجة إليها وإن يكون أميناً مع نفسه أي يعترف بأخطائه التي يقع فيها وبنواحي قصوره أو ضعفه وأن لايلجأ إلى الخداع لكي يغطي هذه الجوانب بالخطاء , وأن لا يكون جازماً بقسوة بل موجهاً ومعلماً فيسمح لتلاميذه بقدر من الحرية والتعبير وإختيار الخبرات وأوجه النشاط التي تناسبهم , وأن يكون واسع الأفق ويسمع بالتجريب مع احتمالات الخطاء والصواب .قمحاوي : 2001 :95

مشكلـة البحـث :

من خلال نزول الباحث إلى مؤسسات رياض الأطفال وإجراء دراسات إستطلاعية لمعرفة مستوى قدرات التفكير الإبتكاري لدى الأطفال لوحظ وجود العديد من المعوقات التي تحول دون تحقيق الدور الذي ينبغي أن تقوم به هذه المؤسسات تجاه الأطفال في الروضة لتنمية قدراتهم الابتكارية من خلال ترك حرية الاختيار للطفل للبحث عن الحلول الممكنة للمواقف المعروضة عليهم وتشجيع الطفل على الابتكار، لذا كان من الضروري بناء مواقف تعليمية وأنشطة متعددة يمكن من خلالها تنمية الثقة بالنفس وحب الاستطلاع وحرية النشاط العلمي لدى أطفال الروضة وفقاً للأسس المنهجية الحديثة لتعليم الأطفال عن طريق بناء برنامج ألعاب وأنشطة حركية موجهة وحرة تسمح بالمشاركة في الأنشطة المفتوحة التي تحقق أهداف مؤسسات رياض الأطفال على معرفة وإكتشاف وتنمية القدرات الإبداعية وكذا تشخيص الأسباب التي تحول دون تحقيق الدور الذي ينبغي أن تقوم به هذه المؤسسات تجاه أطفال الروضة في تنمية القدرة الإبداعية.

ومن خلال الدراسات الاستطلاعية التي قام بها الباحث اختار دراسة هذه المرحلة العمرية المبكرة لما لها من أهمية خاصة في تكوين الطفل ولما تتيحه من فرص لدراسة الكثير من الجوانب المتعلقة باللعب والأنشطة الحركية المهمة.

لـذا:- فإن مشكلة البحث الحالي تتحدث بمعرفة أثر استخدام برنامج في اللعب وأثره في تنمية التفكير الابتكاري لدى أطفال الروضة بمدينة تعز .

أهميـة البحـث :

تبرز أهمية البحث الحالية بالنظر إلى جدوى تنمية التفكير الإبداعي والابتكاري بصورة محددة خلال مرحلة رياض الأطفال من أجل تنمية الجوانب الإدراكية والمعرفية والوجدانية والنفسية الاجتماعية والمهاراتية من خلال مضامين تعمل على إكساب الطفل المفاهيم والمهارات المختلفة عن طريق اللعب والأنشطة الموجهة والحرة وكذلك السعي إلى تحديد أفضل المقاييس التي تمكن استخدامها لقياس القدرة الإبداعية والابتكارية للتعرف على الأطفال الذين يملكون أكبر قدر من إمكانيته للسلوك الإبداعي والإبتكاري في مرحلة رياض الأطفال بإعداد برامج مصممة للبحث لهذا الغرض وتطبيقه على عينة الدراسة .

ونستخلص من النتائج التي يمكن أن تفيد القائمين على مؤسسات رياض الأطفال بأساليب تفعيل برنامج اللعب في تنمية مهارات التفكير الإبداعي والابتكاري ومساعدة المعلمات والوالدين ولو بقدر بسيط من الخبرات المعرفية لفهم أطفالهم وإستيعاب مؤثرات سلوكياتهم وتصرفاتهم وبالتالي فإن طريقة التفاعل والتعامل معهم وأيضاً إرشاد مدارس الرياض والمعلمات والأمهات في اختيار الألعاب التي تعمل على تنشيط القدرات العقلية وتحسين المواهب الإبداعية لدى الأطفال .

وتتعزز أهمية الدراسة الحالية بتمييزها على المستوى المحلي إذ لم يسبق هذه الدراسة، دراسة يمنية تطرقت إلى اللعب وعلاقته في تنمية قدرات التفكير الإبتكاري والإبداعي لدى الأطفال في حدود علم الباحث.

أهـداف البحـث :

يهدف هذا البحث بصورة رئيسية إلى:-

التعرف على تأثير برنامج اللعب على تنمية التفكير الإبتكاري لدى أطفال الروضة بمدينة تعز .

التعرف على الفروق في التفكير الإبتكاري تبعاً لمتغير الجنس
( ذكور ، إناث) .

التعرف على علاقة التفكير الإبتكاري لدى أطفال الروضة بمتغيرات
( المستوى الاجتماعي , الاقتصادي , الثقافي ) للأسرة .

حـدود البحـث :

يقتصر البحث الحالي على:

الأطفال المسجلين في رياض الأطفال الحكومية .

الفئة العمرية لمرحلة الروضة 5 سنوات ذكوراً وإناثاً .

مدينة تعز ( مركز المحافظة ) للعام الدراسي 2006- 2007م .

مصطلحـات البحـث :

اللعب : له عدة تعريفات وان اختلفت العبارات إلا أن مضمونها واحد، ومن هذه التعريفات:

أ) اللعب : هو عبارة عن جميع الأنشطة التي يقوم بها الطفل لإشباع حاجاته النفسية وتفريغ طاقاته بحيث يجد فيها متعة ولذة وهو في اللعب يكون مدفوعاً بدوافع كثيرة مثل حب الاستطلاع والاستكشاف ( السيد : 1995 : 55 ) .

ب) اللعب : مجموعة من الأنشطة المتنوعة التي تشبع حاجات الطفل الجسمية والعقلية والاجتماعية والانفعالية ( سوزانا ملير 1974: 4 ) .

ج) يعرف اللعب: بأنه نشاط موجه يقوم به الأطفال لتنمية سلوكهم وقدراتهم العقلية والجسمية والوجدانية ويحقق في نفس الوقت المتعة والتسلية وأسلوب التعلم وهو استغلال للأنشطة في اكتساب المعرفة وتقريب مبادئ التعلم للأطفال وتوسيع آفاقهم المعرفية (الحيلة : 2003 : 225 ) .

د) وعرفه ( بياجيه ): بأنه عملية التمثيل لمعطيات البيئة من خلال النشاط والحركة وهو وسيلة فعالة لتسهيل عملية التمثل لمحتوى التعلم .

هـ) اللعب :يعني التخيل والاختراع فالطفل يستخدم مهاراته في الاختراع وهو يلعب , فيجعل ألعابه تبكي وتضحك وتتكسر وتموت، أو يبعث فيها الحيوية والحركة من خلال تخيلاته واختراعاته , فيبدأ بتخيل الألعاب ألأكثر قرباً من الواقع ( يونس : 2000 : 105 ) .

و) اللعب: هو نشاط حر وموجه يكون على شكل حركة أو عمل , ويمارسه فردياً أو جماعياً ويشغل طاقة الجسم الحركية والذهنية، ويمتاز بالسرعة والخفة لارتباطه بالدوافع الداخلية، ولا يتعب صاحبه، وبه يتمثل الفرد المعلومات ويصبح جزءاً من حياته ولا يهدف إلا إلى الاستمتاع ( بلقيس مرعي 1987: 27 ) .

ويعرف الباحث اللعب

بأنه أنفاس الحياة بالنسبة للطفل -أي أنه حياته- وليس مجرد مضيعة للوقت وإشغال للذات واللعب للطفل هو كالتربية والاستكشاف والتعبير الذاتي والترويج والعمل للكبار .

تعريف الإبتكار :

عرفه السيد بأنه إنتاج شيء ما على أن يكون هذا الشيء جديداً في صياغته , وأن كانت عناصره موجودة من قبل كإبداع عمل من أعمال الفن أو التخيل الإبداعي ( السيد : 1967: 12 ).

وعرف تورانس التفكير الابتكاري: بأنه عملية يصبح فيها الفرد حساساً للمشكلات وأوجه النقض وفجوات المعرفة والمبادئ الناقصة وعدم الانسجام أو غير ذلك من الصعوبات التي تدفعه للبحث عن الحلول ويقوم بتخمينات ويصوغ فروضاً عن النقائص ويختبر هذه الفروض ويعيد اختبارها أو يعدل اختبارها ثم يقدم نتائجه في آخر الأمر وفقاً للأبعاد الآتية :

الطلاقـة : وتعني القدرة على توليد عدد كبير من البدائل أو المرادفات أو الأفكار أو المشكلات أو الاستعمالات عند الاستجابة لمثير معين والسرعة والسهولة في توليدها – كما يمكن تعريفها بـ (سرعة الرد ).

المرونـة : وهي القدرة على توليد أفكار متنوعة ليست من نوع الأفكار المتوقعة عادة وتوجيه أو تحويل مسار التفكير , مع تغيير المثير أو متطلبات الموقف ويقصد بها سلاسة التفكير وعدم الجمود الفكري.

الأصالة : وهي أكثر الخصائص ارتباطاً بالإبداع والتفكير الإبداعي وتعني الجدة والتفرد، وهي العامل المشترك بين معظم التعريفات التي تركز على النواتج الإبداعية للحكم على مستوى الإبداع . ( Torrance , 1966, p06 ) ... فالأصالة مضادة للتقليدية .

يقول ( روجز 1959 :55 ) في تعريفه للعمليات الابتكارية أنها جهد ذهني لإنتاج جديد نسبياً وبأسلوب يجمع ما يتصف به الفرد من تميز من ناحية وبين المواد والأحداث والظروف المرتبطة بحياته من ناحية أخرى.

( سيد خير الله 1976م :107 ) يعرف الابتكار بأنه قدرة الفرد على الإنتاج المتميز بأكبر قدر من الطلاقة الفكرية , والمرونة التلقائية والأصالة وبالتداعيات البعيدة وذلك كاستجابة للمشكلة أو موقف مثير .

( أما ديوك 1974م :67) تشير إلى أن الابتكارية لدى الأطفال الصغار هي اتجاه أو سمة شخصية أطلقت عليها التعبيرية ... وترى (ديوك) أن التعبير صفة يولد بها الطفل . وهي قابلة للنمو من خلال التدريب كما أنها تتميز بالتلقائية والانفتاح والحيوية.

التفكير الإبتكار:

هو عملية يحاول فيها الإنسان أن يحقق ذاته من خلال استخدام الرموز الداخلية أو الخارجية التي تمثل الأفكار والناس , وما يحيط به من مثيرات لكي ينتج إنتاجا جديداً بالنسبة له أو بالنسبة لبيئته على أن يكون هذا الإنتاج نافعاً للمجتمع الذي يعيش فيه .

التفكير الابتكاري : يقصد به الدرجة التي يحصل عليها الطفل في اختبار التفكير الابتكاري . تعريف اجرائي

تعريف البرنامج :

البرنامج : هو مجموعة الأنشطة والألعاب والممارسات العلمية التي يقوم بها الطفل تحت إشراف وتوجيه وإرشاد غيره بالخبرات والمعلومات والمفاهيم والاتجاهات التي تدربه على أساليب التفكير السليم وحل المشكلات والتي ترغبه في البحث والاستكشاف . ( بهادر : 2003 : 24) .

يعرف الباحث البرنامج : بأنه مجموعة من الأنشطة والألعاب الذي يقوم بها طفل الروضة في ممارستها عملياً وحركياً وهي تتضمن لعباً مناسبة لقدارتهم النفسية والجسمية والعقلية .

التعريف الإجرائي للبرنامج:- هو ما يقوم به الأطفال عند ممارسة الألعاب والأنشطة المحددة في البرنامج وهي تتضمن أنشطة حركية موجهة وتنفذ وفق خطة محدودة تبدأ بالاستماع والتفاعل مع الموقف التعليمي الذي يعززه المعلم بهدف إستثارة التفكير وتحريك العواطف نحو اللعبة أو الموقف المثير وبعد ذلك يسمح للأطفال بكل حرية التعبير عن مشاعرهم وأحاسيسهم تجاه اللعبة التي تعرض عليهم من خلال استجابتهم واستيعابهم للعبة وإتقانها.

الروضـة :

الروضة بمثابة تمهيد عريض أو تقديم للخبرة المستمرة من مقتطفات المعرفة والمهارات العملية المحسوسة بما يفيد التنمية العقلية والجسمية والصحية للطفل عن طريق نشاطه الحر وبعيداً عن التقيد بمنهج جامد ( زهران : 1995 : 233 )

رياض الأطفال هي تمثل مرحلة خاصة بالأطفال الصغار الذي أكملوا السنة الرابعة من عمرهم وتسبق المرحلة الابتدائية وتضم الأطفال الذين تتراوح أعمارهم من 4-6 سنوات ومدة الدراسة فيها سنتان وتكون على مرحلتين هما :

الروضة : وهي مخصصة للأطفال الذين أكملوا السنة الرابعة من عمرهم .

التمهيدي:وهي مخصصة للأطفال الذين أكملوا السنة الخامسة من عمرهم .

وتجرى الدراسة فيها وفق منهج مقرر من قبل وزارة التربية والتعليم
( محمد – 1999: 294) .

ويعرف الباحث رياض الأطفال: بأنها تلك المؤسسات التربوية الاجتماعية التي يلتحق بها الأطفال في السن ما بين الثالثة والسادسة من العمر في كثير من البلاد بمدارس الحضانة أو مراكز الرعاية النهارية أو رياض الأطفال .












عرض البوم صور طلال الزبيدي   رد مع اقتباس
قديم 01-04-2011, 01:10 AM   المشاركة رقم: 4
الكاتب
عضو أكاديمية علم النفس

المعلومات
المهنة: خريجـ/ ـة علم نفس
التسجيل: May 2010
العضوية: 6061
الدولة: الرياض
المشاركات: 484
بمعدل : 0.29 يوميا

كاتب الموضوع : صدى القلوب المنتدى : قـاعـة : طـلـبـات الاعـضــاء
افتراضي

ارجو ان اكون قد افدتكم
اخوكم سمو ذاتي












عرض البوم صور طلال الزبيدي   رد مع اقتباس
قديم 01-04-2011, 02:43 PM   المشاركة رقم: 5
الكاتب
عضو أكاديمية علم النفس

المعلومات
المهنة: طالبـ/ ــة علم نفس
المؤهل الدراسي: جامعي
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 11317
الدولة: الأردن
المشاركات: 7
بمعدل : 0.00 يوميا

كاتب الموضوع : صدى القلوب المنتدى : قـاعـة : طـلـبـات الاعـضــاء
افتراضي

أشكرك ( سمو ذاتي )
إضافة رائعة و المعلومات القيمة ....
تقبل تحياتي.....












عرض البوم صور صدى القلوب   رد مع اقتباس
قديم 01-21-2011, 12:33 AM   المشاركة رقم: 6
الكاتب
عضو أكاديمية علم النفس

المعلومات
المهنة: خريجـ/ ـة علم نفس
التسجيل: Jan 2011
العضوية: 14064
الدولة: مصر
المشاركات: 3
بمعدل : 0.00 يوميا

كاتب الموضوع : صدى القلوب المنتدى : قـاعـة : طـلـبـات الاعـضــاء
افتراضي

شكرا جزيلا












عرض البوم صور احمدياسين   رد مع اقتباس
قديم 01-21-2011, 12:35 AM   المشاركة رقم: 7
الكاتب
عضو أكاديمية علم النفس

المعلومات
المهنة: خريجـ/ ـة علم نفس
التسجيل: Jan 2011
العضوية: 14064
الدولة: مصر
المشاركات: 3
بمعدل : 0.00 يوميا

كاتب الموضوع : صدى القلوب المنتدى : قـاعـة : طـلـبـات الاعـضــاء
افتراضي

ياريت الملف فى المرفقات يتحمل مباشرة بدون شروط












عرض البوم صور احمدياسين   رد مع اقتباس
قديم 03-08-2011, 05:41 PM   المشاركة رقم: 8
الكاتب
عضو أكاديمية علم النفس

المعلومات
المهنة: مهتمـ/ ــة في علم النفس
التسجيل: Mar 2011
العضوية: 15574
الدولة: الرياض
المشاركات: 5
بمعدل : 0.00 يوميا

كاتب الموضوع : صدى القلوب المنتدى : قـاعـة : طـلـبـات الاعـضــاء
افتراضي

يعطيك العافيه












عرض البوم صور لوشو   رد مع اقتباس
قديم 03-10-2011, 05:37 PM   المشاركة رقم: 9
الكاتب
عضو أكاديمية علم النفس

المعلومات
المهنة: مهتمـ/ ــة في علم النفس
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 12725
الدولة: ksa
المشاركات: 50
بمعدل : 0.04 يوميا

كاتب الموضوع : صدى القلوب المنتدى : قـاعـة : طـلـبـات الاعـضــاء
افتراضي

يعطيك العافيه












عرض البوم صور التاجر المحترف   رد مع اقتباس
قديم 09-07-2011, 12:36 PM   المشاركة رقم: 10
الكاتب
عضو أكاديمية علم النفس

المعلومات
المهنة: مهتمـ/ ــة في علم النفس
التسجيل: Sep 2011
العضوية: 20605
الدولة: الجزائر
المشاركات: 9
بمعدل : 0.01 يوميا

كاتب الموضوع : صدى القلوب المنتدى : قـاعـة : طـلـبـات الاعـضــاء
افتراضي

يعطيك العافيه












عرض البوم صور بلقاسم   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:37 AM.

Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
صفحة جديدة 1

MARCO1 ADD-On

سعودي كام شات صوتي شات شات الشلة شات صوتي سعودي انحراف انحراف سعودي سعودي كول شات صوتي افلام شات قلبي برنامج تصوير الشاشه ميني كام