• التاريخ: 06-11-2020
  • المشاهدات: 295

التوحد عند الاطفال

قسم : عـلـم نـفـس الـشـخـصـيـة

تعريف الجمعية الأمريكية للتوحد 1999

  • التوحد نوع من الاضطرابات التطورية (النمائية) والذي يظهر خلال الثلاث سنوات الأولى من عمر الطفل حيث ينتج هذا الاضطراب عن خلل في الجهاز العصبي يؤثر بدوره على وظائف المخ وبالتالي يؤثر على مختلف جوانب النمو. فيؤدي إلى:
  • قصور في التفاعل الاجتماعي.
  • قصور في الاتصال سوءاً كان لفظياً أو غير لفظي.
  • قصور في الإدراك الحسي والانفعالي إلى جانب الروتينية والرقابة والتكرارية النمطية.
  • كما أن هؤلاء الأطفال يستجيبون دائما إلى الأشياء أكثر من استجابتهم إلى الأشخاص. ويضطرب هؤلاء الأطفال من أي تغيير يحدث في بيئتهم ودائما يكررون حركات بدنية أو مقاطع من الكلمات بطريقة آلية متكررة.

أعراض التوحد:-

  • يتصرف الطفل وكأنه لا يسمع.
  • لا يهتم بمن حوله.
  • لا يحب أن يحتضنه أحد.
  • يقاوم الطرق التقليدية في التعليم.
  • لا يخاف من الخطر.
  • يكرر كلام الآخرين (صدى الصوت).
  • لا يلعب مع الأطفال الآخرين.
  • ضحك أو بكاء ونوبات غضب شديدة لأسباب غير معروفة.
  • يقاوم التغير في الروتين.
  • عدم أو يتجنب النظر في عين من يكلمه.
  • يستمتع بلف الأشياء في طريقة لعبه.
  • ولا يستطيع التعبير عن الألم.
  • تعلق غير طبيعي بالأشياء.
  • وجود حركات متكررة وغير طبيعية مثل هز الرأس والجسم، والرفرفة باليدين.
  • قصور أو غياب في القدرة على الاتصال والتواصل.

خصائص الأطفال التوحديين:-

لطفل التوحد بعض الخصائص التي لا تجتمع بالضرورة في فرد واحد عادة يكون الطفل المتوحد جذاب الشكل، قد يكون أقصر قامة من زملائه خاصة من عمر 2-7 سنوات، كذلك حجم الرأس يكون أكبر حيث أن حجم رأس الطفل التوحدي ذوي الأربع سنوات حجم رأس الطفل ذات ثلاثة عشر أو أربع عشرة سنة وكلما كبر حجم الرأس دل على سوء درجة التوحد. ومن الممكن تقسيم خصائص الطفل التوحدي كالتالي:

الخصائص الاجتماعية- الخصائص اللغوية- الخصائص الحسية والإدراكية.

الخصائص السلوكية- الخصائص العاطفية والنفسية.

الخصائص الاجتماعية: -

عدم الاهتمام بالآخرين وعدم الاستجابة لهم وهذا أول ما يلاحظه الأهل عن طفلهم التوحدي. يعاني الطفل التوحدي قصورا في التفاعل الاجتماعي والعلاقات الاجتماعية ويتسم بالسلوكيات التالية: -

  • عدم الارتباط بالآخرين.
  • عدم النظر إلى الشخص الآخر وتجنب تلاقي الأعين.
  • عدم إظهار أحاسيسه.
  • عدم قبوله بأن يحضنه أحد أو يحمله أو يدللـه إلا عندما يرغب في ذلك

ويكون الطفل التوحدي أحيانا غير قادر على تمييز الأشخاص حتى المهمين منهم في حياته وهو أحيانا لا يطور علاقاته حتى مع أهله لأنه يهتم بالأشياء أكثر من اهتمامه لأشخاص.

وقد أكدت الأبحاث أن تدريب المتوحدين على مهارات اجتماعية في ظروف معينة يساعدهم على تحسين تواصلهم الاجتماعي مع الآخرين.

الخصائص اللغوية: -

  • يعد القصور اللغوي من الخصائص المميزة للمتوحدين رغم أن تطورهم اللغوي يختلف من حالة إلى أخرى فبعض المتوحدين يصدرون الأصوات فقط وبعضهم يستخدم كلمات قليلة وبعضهم الآخر يردد الكلمات أو الأسئلة المطروحة عليه.
  • إن هذا القصور اللغوي لا ينتج عن عدم الرغبة في الكلام إنما عن خلل وظيفي في المراكز العصبية المتعلقة بتطوير اللغة والكلام، لذلك لا يتوصل الطفل التوحدي أحيانا إلى التعبير بطريقة واضحة ومفهومة حتى بعد تدريبه على ذلك وهذا ما يزيد من انغلاقه في عالمه الخاص.


الخصائص الحسية والإدراكية

  • يعاني الطفل التوحدي قصورا حسيا وإدراكيا، وهو لا يدرك أحيانا مرور شخص أمامه أو أي مثير خارجي، وقد لا يتأثر حتى إذا وجد وحده مع أشخاص غرباء.
  • أما بالنسبة للإدراك الحسي فهو غالبا لا يشعر بالآلام، لذا فهو أحيانا قادر على إيذاء نفسه (مثلا طرق رأسه، ضرب نفسه، .... إلخ) وأحيانا يؤذي بعض المتوحدين غيرهم بالعض أو الخدش من دون سبب معين.

أما بالنسبة إلى تأثره وانزعاجه الشديد من الأصوات العالية فهو حساس جدا للمثيرات والأصوات الخارجية، مما يجعله مضطربا من دون أن يستطيع التعبير عن اضطرابه.

الخصائص السلوكية

  • يكون سلوك الطفل التوحدي متكررا وثابتا وقسرياً، فهو يتعلق بأشياء لا مبرر لها، وهو أحيانا يقوم بحركات نمطية لساعات من دون تعب وخاصة حين يترك وحده من دون إشغاله بنشاط معين، وقد ينزعج الطفل التوحدي من التغير في أشياء رتبها وصفها بشكل منتظم فيضطرب ويلجأ إلى الضرب والصراخ وتكرار حركات عدوانية من الصعب جدا إيقافه عنها.

الخصائص العاطفية والنفسية

  • إضافة إلى الخصائص السلوكية يتسم الطفل التوحدي برفض أي تغير في الروتين وغالبا ما يغضب ويتوتر عند حدوث أي تغير في حياته اليومية لأنه يحتاج إلى رتابة واستقرار وقد يؤدي تغيير بسيط في ثيابه أو فرشاة أسنانه أو وقت طعانه إلى حالة توتر وغضب وبكاء وقد يعاني أيضا إضافة إلى نوبات الغضب نوبات صرع تكون خفيفة جداً خلال بضع ثواني، وقد يلاحظ عليه أيضاً تغير مفاجئ في المزاج؛ فأحياناً يبكي وأحياناً يضحك ولكنه غير قادر على التعبير بالكلام.


أسباب التوحد: -

  • لم تثبت أسباب محددة تماماً للإصابة بالتوحد، ولكنها مجموعة من العوامل الكيميائية والوراثية والعضوية، ولا يزال البحث عن الأسباب قيد الدراسة.
  • إلا أن معظم الدراسات تشير إلى وجود عوامل جينية إلى جانب الاستعداد الوراثي والمؤثرات أو التلوث البيئي من معادن ثقيلة ومبيدات حشرية إلى غير ذلك.
  • كما أظهرت الدراسات المتعلقة بالتركيب البنيوي للشخص المصاب بالتوحد وجود علامات واختلافات وتشوهات في تركيب المخ نلخصها في المظاهر الآدمية (رسم الدماغ).
  • أنواع التوحد.
  • للتوحد نوعان: -
  1. توحد كلاسيكي.
  2. توحد ارتدادي أو تراجعي.

أهم فرضيات التوحد

  • فرضية الجلوتين والكازين
  • *-فرضية المعادن الثقيلة
  • *-فرضية اليوريا
  • *-الفرضية البيولوجية

المصادر : 

مكتبة المعرفة ، كتب عن التوحد ، الطلع بتاريخ 6 نوفمبر 2020 .