• التاريخ: 20-06-2011
  • المشاهدات: 4487

أعاني من عدم القدرة على نطق حرف الراء

قسم : علم النفس العيادي
أخي الكريم: إن عدم نطقك لحرف الراء بشكل سليم لا يعتبر هو المشكلة الأساسية لديك ،، وكما جاء في رسالتكم فان المشكلة تتلخص في طريقة تفكيرك بالمشكلة وإدراكك لها على أنها عقدة تحطمك فأنت تقول ( أصبحت الآن هذه العقدة تحطمني .. ) وتتابع (.. وحينها أفكر كيف سيكون شكلي وأنا أتكلم بسبب عقدة لساني ..) إذا أنت وضعت الإصبع على موضع الألم والحسرة وهو أنك تفكر بردود فعل الآخرين وكيف سيكون شكلك وأنت تتكلم .. يعني مشكلتك ليست حرف الراء بل في نتيجة تفكيرك واعتقادك الخاطئ عن ردود أفعال الناس حولك وهذا يتعلق بمدى تقديرك لذاتك وتصورك لها من هنا نبدأ عزيزي وأقول : هل فعلا الواقع الذي تلمسه من الآخرين تطابق مئة بالمئة مع توقعاتك عنهم؟ وهل أنت الوحيد في هذا العالم الذي لديه مشكلة بنطق هذا الحرف أو غيره؟ وهل كل من يعاني من مثل هذه المشكلة البسيطة يصاب بعقدة وتتحطم نفسيته ويتوقف عن التقدم نحو المجد والأعالي؟ وغيرها الكثير من الأسئلة التي أحببت أن أبدأ بها لكي تتبصر زيادة وتعي أكثر أن الإجابة عليها تكون كالمرآة التي ننظر فيها الى أنفسنا ونرى كم نحن جميلون بفضل الله وعنايته وأننا لا نكاد نرى تلك العيوب البسيطة إلا إذا كانت محور اهتمامنا وتركيزنا وهذه هي النقطة الجوهرية ،، فأنت يا أخي الكريم تجاهلت كل تلك الخصال والسمات الجميلة في شخصكم الكريم من أنك رجل مؤمن بالله وبقدره بخيره وشره، وانك في تمام الصحة والعافية بفضله، وأنك محب للعلم ولديك طموح كبير لا بد من تحقيقه كما ورد في رسالتكم ، وأنك ذو عقل وبصيرة، وتحب النصح والإرشاد بدليل طلبكم هذا .. وغيرها الكثير من السمات الايجابية التي تدخل الفرح والسرور الى أعماق قلبك وقلب كل من يتعامل معك ،، كل ذلك وضعته جانبا وأصبح جل تفكيرك في الأمور السلبية وأن مشكلة الراء حسب اعتقادك عقدة تقلل من شأنك أمام الآخرين وهذا اعتقاد خاطئ، وكيف سيكون شكلك وأنت تتكلم وهنا حكمت مسبقا على شكلك بأنه سيكون سلبيا وهذا أيضا اعتقاد خاطئ... لذا فاني أوصيكم بما يلي : أولا : التوكل على الله في كل أمور حياتك ، ومن توكل على الله فهو حسبه ثانيا: تذكر يا عزيزي قصة سيدنا موسى عليه السلام عندما حاول فرعون اختباره وهو صغيرا لا يميز حينما احضر له تمرة وجمرة فاختار الجمرة التي آذت لسانه وأصبح يعاني من مشكلة في النطق ،، وعندما كلف بالرسالة النبوية قال ( رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي .. وهذا نبي الله وكليمه ؟؟ ثالثا: تصحيح الاعتقادات الخاطئة لديك وأن الآخرين منهمكون بمراقبتك والاستهزاء بك .. وهذا كله اعتقادات خاطئة،، ويقوي لديك النظرة السلبية لذاتك ويصبح تصورك وتقديرك لذاتك متدنيا ويقوي احتمالات انسحابك من المواقف الاجتماعية والدينية والثقافية المتنوعة .. كما هو حاصل معك الآن وان هذا الاعتقاد وقف عائقا أمام مواصلتك لمشوارك العلمي. رابعا : ليكن تفكيرك بطريقة ايجابية والتركيز على جمال روحك وخلقك ودينك وانك بفضل الله من أكثر الناس صحة وخلقا ونقاء...كل ذلك يعزز ثقتك بنفسك ويقوي روابط التواصل والمحبة مع الآخرين.. وتذكر أن معظم المبدعين ومن وصل الى مراكز مرموقة في جميع المجالات يعانون من بعض المشكلات الجسمية ولم تقف عائقا أمام إبداعاتهم. رابعا : أتمنى من حضرتك إن لا تراقب نفسك كثيرا ويكون تركيزك على ذلك الحرف وعلى ردود أفعال الآخرين ،، وكن عل طبيعتك وتأكد تماما أن الواقع أجمل بكثير مما تتوقع. خامسا: مخالطة الناس بالخلق الكريم والعلم النافع خاصة شيوخنا الأفاضل والتعلم بينهم وقراءة القرآن الكريم أمامهم، وسيكون بإذن الله لذلك مردود كبير على شخصيتك وعلى تدعيم ثقتك بنفسك،، ونجاحك في التواصل مع كل الناس. سادسا: التدرب مع أحد أفراد الأسرة أو الأصدقاء على بعض المواقف واخذ ملاحظاتهم للتخلص من رهبة مواجهة الآخرين وبإمكانك تسجيل بعض المواقف ثم إعادة الاستماع إليها ،،، لتكتشف كم أنت رائع ومبدع ولا يعتريك أي سوء على صعيد اللفظ والتواصل مع نفسك ومع الآخرين وهذا بدوره أيضا يعزز النظرة الايجابية لذاتك. وأنصحك أخي أيضا بالتدرب على نطق هذا الحرف ومراجعة أخصائي كون المشكلة بيئية وليست خلقية ، والتدرب على مهارات الاسترخاء والتنفس الصحي السليم ومهارات تحويل الانتباه قبل الموقف الذي تشعر بأنه قد يسبب لك التوتر والقلق. سابعا: إن اللغة الانجليزية بالذات تحتاج منا جميعا لإخفاء بعض الحروف ونجد متعة بذلك ، فلا أرى أن ما تفضلت به يشكل لك مشكلة على صعيد اللغة الانجليزية بل على العكس تماما أرى أنها تجمل اللغة وأنت تنطقها كما أنت دونما تصنع أو تكلف. أخيرا أدعو الله سبحانه وتعالى أن يأخذ بيدك لكل ما هو خير وصلاح ، وأن يوفقك في علمك ودراستك وكل شؤون حياتك
موضوع رائع
بارك الله فيك أخ حازم على هذا الطرح و بالفعل على غرار حرف الراء فجميع المساكل النفسية لدى الأفراد سببها الأفكار الغير عقلانية التي تسطكن في مخيلتهم و هي التي تؤثر فعلا فيس سلوكاتهم في الوقت الذي تجد الفرد يركز على المحصلة دون ان يركز على المشكل الأصلي فيه و هو سوء التفكير و سلبيته شكرا على الطرح المميز
شكرا لك يا استاذ استفدت كثيرا ^^
بارك الله فيك استاذنا الفاضل ولك كل الشكر على المعلومات القيمة وعلى مروركم المشرف
اخي الحبيب اشكرك على هذا العرض الطيب والمميز لمشكلة حرف ر اخي الحبيب لقد تناولت حضرتك جوانب مهمة عند تملك الشخص مشكلة حرف الراء بالاضافة الى ماذكر اخي على الشخص تجنب الاشخاص الذين لديهم نفس المشكلة وكذلك اتباع الية التسجيل للصوت ... وسماعه .. وهناك عدد من التمارين الخاصة بتطق حرف الراء وبالتالي مراجعة اخصائي نطق احترامي وتقديري